يشارك غدا #المنتخب_الفلسطيني #الفدائي في بطولة كأس الأمم الآسيوية لأول مرة في تاريخه بصفته بطلاً لبطولة #كأس_التحدي #كلنا_الفدائي #الله_ينصركم

يشارك غدا المنتخب الفلسطيني في بطولة كأس الأمم الآسيوية لأول مرة في تاريخه بصفته بطلاً لبطولة كأس التحدي، حيث تغلب في تلك البطولة على منتخبات قيرغستان وميانمار وأفغانستان والفلبين، وإن كانت هذه المنتخبات ليست من منتخبات الصفوة على مستوى القارة الصفراء، إلا أن التأهل يعتبر إنجازا مهما وتاريخيا للرياضة الفلسطينية نظرا للظروف الصعبة التي تمر بها

مجلس الأمن ليس نهاية المطاف..رسالة قوية يبعثها المنتخب الفلسطيني “الفدائي” من على أرض ستاد “أنجري” في مدينة نيوكاسل بأستراليا غدا، حيث يشارك لأول مرة في تاريخه في نهائيات كأس الأمم الآسيوية، ليوجهها إلى كل من عارض مشروع القرار العربي الفلسطيني لوضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال وإقامة دولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ومن بينهم أستراليا التي استخدمت حق “الفيتو” ضد مشروع القرار في مجلس الأمن وهى الدولة المستضيفة للبطولة.

حيث علق الاعب الفلسطيني المتميز رمزي صالح في مؤتمر صحفى “الكثير من الناس يقولون أن فلسطين ستكون في نزهة سياحية في البطولة، نريد أن نشعر بلادنا بالفخر، نأمل أن نظهر تطور الكرة الفلسطينية للعالم

وأضاف “نريد أن نعبر الدور الأول، إنها تجربة جيدة أن نتواجد في البطولة، نحن مستعدون ونريد أن نقدم كرة قدم جيدة، لم آتي إلى هنا من أجل نفسي ولكن من أجل 22 مليون فلسطينيا، أريد أن أنال الاحترام

وأشار أشعر بالفخر لاعتباري واحدا من أفضل خمس حراس في البطولة، كقائد وبرصيد 107 مباريات دولية سأستغل خبرتي لمساعدة اللاعبين الصغار، سأحاول تحقيق شيء استثنائي قبل نهاية مسيرتي

ومن جانبه أوضح مدرب منتخب فلسطين احمد الحسن كل اللاعبين يواجهون صعوبات، كان من الصعب جدا توحيد اللاعبين كلهم في مكان واحد حيث أن بعض اللاعبين احتاجوا الحصول على تصريح للسفر

وأضاف بسبب ذلك اضطررنا إلى تجميع اللاعبين خارج فلسطين، الكثير من اللاعبين كانوا خارج فلسطين دون أي فرصة لهم في دخول فلسطين

وختم الحسن حديثه بالقول إنها نقطة سلبية أن نضطر لتجميع اللاعبين خارج البلاد، ولكن نصارع سويا من أجل اللعب

وشدت الجالية الفلسطينية المتواجدة بكثرة في مدينة سيدني الرحال صوب مدينة نيوكاسل لمؤازرة المنتخب والشد من أزر لاعبيه في أول مباراة في أول مشاركة ضمن النسخة 16 من البطولة التي انطلقت في هونج كونج عام 1956

ويخوض المنتخب الفلسطيني مباراة الغد وسط آمال بأن يحقق أداء مشرفا يعكس التطور الذي شهدته كرة القدم الفلسطينية ويوجه رسالة للعالم مفادها “على الرغم من الصعوبات والضغوطات وممارسات القهر التي يقوم بها الاحتلال، تأهلنا لنهائيات أمم أسيا ونلعب مع الكبار، ونرفع علم بلادنا ونردد نشيد وطننا على أرض أستراليا التي رفضت مشروع قرار إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لدولتنا في مجلس الأمن

ولأن كرة القدم الفلسطينية قدمت عديد اللاعبين والمدربين المميزين، إلا أنهم لم ينالوا نصيبهم بسبب ضعف التغطية الإعلامية للرياضة الفلسطينية،استعرض ، قائمة بـ 10 لاعبين ومدربين يعتبرون بنظر كثيرين الأشهر في التاريخ الحديث لكرة القدم الفلسطينية، التي عادت للظهور اعتباراً من عام 1996 بعد سنوات طويلة جداً من الغياب عن الساحة العربية والقارية والدولية

المرحوم عزمي نصار

وُلد في 1957( من عرب فلسطين ) وقاد المنتخب الفلسطيني في محطتين منفصلتين، الأولى  كانت من العام 1999 وحتى 2001 توجها بالفوز بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب العربية عام 1999 في الأردن، أتبعها بالمشاركة في تصفيات كأس العالم عن قارة آسيا لأول مرة في تاريخ المنتخب الفلسطيني
المحطة الثانية كانت عام 2005 حيث شارك خلالها المنتخب الفلسطيني في بطولة التضامن بالأردن وتصفيات كأس العالم لكنه فارق الحياة صيف 2006 بعد صراع مع مرض السرطان مع تبقي عامين على عقده

جمال محمود

وهو مدرب أردني من أصول فلسطينية، تولى تدريب “الفدائي” منتصف عام 2012 وقاده لأول إنجاز حقيقي متمثلا في الفوز بلقب بطولة كأس التحدي الآسيوي عام 2014  بعد التغلب على منتخب الفلبين في النهائي، ليتأهل المنتخب الفلسطيني للمشاركة في بطولة كأس الأمم الآسيوية لأول مرة في تاريخه، وينال محمود بعد ذلك لقب أفضل مدرب في فلسطين لعام 2014
لكنه استقال من منصبه في سبتمبر الماضي، وخلفه أحمد الحسن على رأس الجهاز الفني للمنتخب الفلسطيني

الأرجنتيني ريكاردو كاروغاتي

هو أول مدرب قاد المنتخب الفلسطيني بعد تأسيس السلطة الوطنية عام 1994 وكان له دور كبير في وضع حجر الأساس لأول منتخب فلسطيني من خلال البحث عن اللاعبين في قطاع غزة والضفة الغربية في ظروف عمل صعبة جدا، ورغم عدم تحقيقه إنجازا كبيرا إلا أنه أعد منتخبا قويا أحرز المركز الثالث في كأس العرب عام 1998 تحت إدارة المدرب المرحوم عزمي نصار

صائب جندية

يعتبر من أبرز المدافعين في تاريخ المنتخب الفلسطيني، وكان لاعبا أساسيا في تشكيلته منذ بداية تأسيسه عام 1994 حتى اعتزاله عام 2009، واستمر قائدا للمنتخب الوطني لأكثر من 10 سنوات بعد اختياره في عهد الراحل عزمي نصار عام 1999
أمضى معظم سنواته في الملاعب مع نادي اتحاد الشجاعية في غزة، واحترف لموسم واحد مع نادي الحسين إربد الأردني، ويشغل حالياً منصب المدرب المساعد في المنتخب

زياد الكرد

أحد أفضل المهاجمين في تاريخ الكرة الفلسطينية ولعب لأندية أهلي غزة وأبها السعودي والوحدات الأردني حيث قاد الوحدات للتتويج بكأس السوبر الآسيوي بتسجيله أسرع هدف في البطولة في مرمى النجمة اللبناني
سجل مع الفدائي 21 هدفا واعتزل عام 2004 واتجه لعالم التدريب حيث أصبح أصغر مدرب في العالم العربي بعمر 32 عاما

فادي لافي

يعد من أبرز هدافي المنتخب الفلسطيني منذ إعادة تشكيله عام 1996 وشارك معه في جميع البطولات الرسمية منذ ذلك الحين وعلى مدى أكثر من عشر سنوات

تميز لافي باللعب لقطبي الكرة الأردنية الوحدات والفيصلي ونال لقب هداف الدوري مع الأول، وأحرز بطولة الدوري في الأردن مع الناديين، قبل أن يتألق مع نادي شباب الأردن، ثم احترف لفترة قصيرة مع نادي الرفاع البحريني، وهو حالياً يلعب لنادي بلاطة في الضفة الغربية

روبرتو كاتلون

ولد في تشيلي لأب فلسطيني وأم إيطالية ولعب لنادي باليستينو (فلسطين)، وهو ناد يمثل الجالية الفلسطينية في تشيلي، قبل أن يحترف في اليونان وبدوري الدرجة الثانية في إيطاليا
انضم كاتلون للمنتخب الفلسطيني عام 2002 وشارك معه في كأس العرب حيث بزغ نجمه وأصبح حديث الشارع الرياضي الفلسطيني وقتها بفضل مهاراته الفنية، ويلعب حاليا لنادي هلال القدس في الضفة الغربية

رمزي صالح

يلعب حاليا في نادي سموحة المصري وسبق أن لعب لأندية شباب جباليا في غزة ولأندية الأهلي والمقاصة في مصر والمريخ السوداني وتوج بلقب الدوري المصري مع الأهلي موسمي 2009 و2010
ويحمي صالح عرين المنتخب الفدائي بصورة مستمرة منذ عام 2000 ولم يغب مطلقاً عن جميع مشاركاته منذ ذلك الحين، وخاض معه أكثر من 100 مباراة دولية، ما بين رسمية وودية
أشرف نعمان

يلعب حاليا لنادي الفيصلي السعودي وسبق أن لعب لأندية الفيصلي الأردني وواد النيص وشباب الخليل الفلسطينية، وهو صاحب الهدف التاريخي لمنتخب فلسطين في مرمى الفلبين في نهائي كأس التحدي الآسيوي من ضربة حرة من مشارف منطقة الجزاء ليصعد بمنتخب الفدائي للمشاركة لأول مرة في تاريخ أمم آسيا، وهو الهداف التاريخي للمنتخب برصيد 20 هدفا

عبد اللطيف البهداري

يدافع حاليا عن ألوان نادي الوحدات الأردني، ولعب لأندية زاخو العراقي وهجر السعودي ويعتبر من أفضل المدافعين في صفوف المنتخب الفلسطيني، وكان من أبرز لاعبيه في بطولة كأس التحدي الآسيوي. يعول عليه المدرب أحمد الحسن في تأمين الخطوط الخلفية للفريق
يتميز البهداري بالقوة البدنية والقدرة على تسجيل الأهداف من الكرات العالية وتوج مع الوحدات بلقب الدوري الأردني والكأس ودرع الاتحاد والسوبر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s