أمي

تظنها لا تفهمك …وإنما هي تشعر بك ، غير أن فارق الزمان والأجيال يجعلها أحيانا تبدو كذلك
بل إنها تشعر بك قبل أن تشعر بنفسك ، وتتألم لك قبل ان تدرك وجود الألم بك
قد يبدو حديثها قديما معادا…ذلك أن حياتها ضاقت مما سواك ، وتفرغت عن غيرك لك
قد تسمعها تدعو لك ، أو تحادث صديقتها عنك ، فهي لك ، وحياتها بك
ربما أخبرتك بأنها تؤثر بيتها الحبيب ، والحق أنها لاتريد أن تثقل عليك
ستمضي بك الأيام ، وسيمر عليك أناس شتى ، ولكنك لن تجد من يفتح لك باب الجنة على مصراعيه لتدخل منه …إلا واحدة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s