مع اقتراب الذكرى السادسة لوفاة المفكر العربي المسيري “عرض لأهم كتبه”

يحل علينا بعد  اسبوعين الخميس 3 يوليو 2014 الذكرى السادسة لرحيل المفكر الكبير عبد الوهاب المسيرى الذى أنفق عمره كله في محاولة فهم أسرار الحياة، وسعى لأن يترجم فى كتاباته وممارساته العملية، معادلة “المثقف الفاعل في محيطه” التى أرسى المسيرى قواعدها، حين قال “إن المثقف الذي لا يترجم فكره إلى فعل لا يستحق لقب مثقف”

عندما يذكر اسم الراحل الكبير المفكر عبد الوهاب المسيرى، تسترجع على الفور بيت الشعر “الناسُ صنفان موتى في حَياتهم وأخَرونَ ببطنِ الأرضِ أحياءُ”، هكذا المسيرى رغم رحيله عن عالمنا قبل ست سنوات، إلا أنه مازال حيًا في ذاكرة مصر والأمة العربية والإسلامية بما قدمه من علم وفكر، سيبقيه حيا مهما تعاقبت السنوات

يقول الدكتور «عبد الوهاب المسيرى» رحمة الله : هذه بعض ملامح من رحلة الانتقال فى الزمان والمكان والفكر، ثم العودة إلى الجذور.. رحلة طويلة شاقة نتيجة تأمل طويل فى الذات الإنسانية

“البذور, الجذور, الثمر” مراحل ثلاث حددها الدكتور عبد الوهاب المسيري –رحمه الله– على غلاف سيرته الذاتيَّة, هذه المراحل تظهر واضحة جليَّة لكلّ من حاول تتبّع حياته, فبالرغم من أنَّهُ ترك إرثًا فكريًّا عظيمًا مجموعًا في كتبه وأبحاثه, إلا أنَّه ترك قصاصاتٍ فكريَّة متناثرةً هنا وهناك, في حوارات ومحاضرات ومنقاشات, بجمعها تُمثل لك سيرة متشابهة في المراحل مع ما كتب, إلا أنَّ محتواها جديد ومبهر!
المسيري, إنَّه ذلك المفكر الذي حرص ألا تشغله بحوثه الموسوعيَّة والتزاماته العلميَّة ومشاركاته الإعلاميَّة من أن يكون المنسِّق العام لحركة (كفاية) المعارضة، بالرغم من تقدم سنه وتدهور حالته الصحيَّة، والأجمل في هذا السياق أنَّه حطم أسطورة (الحياد) التي يتغنى بها كثير من المفكرين والمثقفين صباح مساء؛ فقد كان بإمكانه أن ينأى بنفسه عن حريق الصراع، وأن يكسب ود الطرفين، وأن يُبقي على أستاذيته التي يخضع لها الجميع على السواء، ولكنه أراد أن يعلِّمنا أنَّ الفكر والثقافة موقفٌ قبل أن تكون معرفة وفلسفة.الكون واقتناع بفشل النموذج المادى فى تفسير ظاهرة الإنسان وإدراك لأهمية البعد الدينى فى حياة الإنسان

وبهذه المناسبة؛ اعرض لكم جزء من اعمالة  لمن لم يسبق لهم الاطلاع على فكره، أو لمن أراد إعادة قراءة مشروعة بشكل مرتّب، ليرى الهيكل العظمي الأساسي لمشروعه ماثلًا أمامه

“1- الفِرْدَوس الأرضي: دراساتٌ وانطباعات عن الحضارة الأمريكية”المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1979
الكتاب الذي عبر عليه المسيري من الماديّة للإيمان

“2- أغاني الخبرة والحيرة والبراءة: سيرة شعريّة شبه ذاتيّة شبه موضوعيّة “دار الشروق، 2003
سيرة شعريّة-شعوريّة موجزة؛ كيف تطوّرت مشاعر المفكّر في رحلة بحثه وانتقاله من البراءة إلى الحيرة فالخبرة والعودة

“3- رحلتي الفكرية ـ في البذور والجذور والثمار “دار الشروق، 2006
سيرة تطوّر أفكاره ونضجها خلال رحلته

“4- في الأدب والفكر: دراسات في الشعر والنثر “مكتبة الشروق الدولية،2007
دراسات نظريّة وتطبيقيّة في الشعر والنثر؛ يُطبّق فيها رؤيته كناقد أدبي وفيلسوف

“5- دراسات معرفية في الحداثة الغربية “مكتبة الشروق الدولية، 2006
دراسات معرفيّة وفلسفيّة عن الحداثة الغربيّة وأهم محطاته معها

“6- اللغة والمجاز: بين التوحيد ووَحْدة الوجود “دار الشروق، 2002
رؤيته ونسقه اللغوي، فلا يمكن تشكيل نسق فلسفي بغير نسق ورؤية ومعجم لغوي خاص

“7- العَلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة “جزآن، دار الشروق، 2002
كيف أفاد المسيري من الانتقادات المتشظّية لماكس فيبر ومدرسة فرانكفورت وغيرهم، فسلكها في سلك واحد، وشكل بها نسقًا نقديًا ومشروعًا متكاملًا متجانسًا ومنظارًا يرى به الحداثة الغربية باعتبارها مشروع علمنة، وليست مجرد ظواهر وأعراض متفرّقة

“8- الجماعات الوظيفية اليهودية: نموذجٌ تفسيريٌّ جديد “دار الشروق، 2001
ثالث النماذج أو ثالث أضلاع المثلث النقدي الذي قرأ به المسيري الحداثة الغربيّة؛ بعد العلمانية، والحلولية. وهو النموذج الذي اكتشف به طبيعة الوجود الصهيوني؛ كتجل امبريالي من تجليات الحداثة الغربيّة

“9- دفاع عن الإنسان: دراسة نظرية وتطبيقية في النماذج المركبة “دار الشروق، 2003

“10- الفلسفة المادية وتفكيك الإنسان “دار الفكر، 2002

هذا الكتاب يقدم نظرية نقدية لهذه الفلسفة، فيحلل نموذجها المعرفي المادي، ويدرس تجلياته النظرية والتاريخية المختلفة. فيقدم توضيحاً لماهية الفلسفة المادية وسرّ جاذبيتها، ثم يبين مواطن قصورها في تفسير ظاهرة الإنسان

“11- حوارات المسيري 1 2 3 4   “4أجزاء، دار الفكر، 2009
بلورة لأهم أفكار العلامة المسيري، وتفصيل لكثير من جزئيات رؤيته التي لم يتناولها في كتبه، وإن كان وضع لها الأساس النظري

موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية

تتناول هذه الموسوعة كل جوانب تاريخ العبرانيين في العالم القديم، وتواريخ الجماعات اليهودية بامتداد بلدان العالم، وتعداداتها وتوزيعاتها، وسماتها الأساسية، وهياكلها التنظيمية، وعلاقات أفرادالجماعات اليهودية بالمجتمعات والدول التي يوجدون فيها وبالدولة الصهيونية

 …رحمه الله رحمة واسعة ونسألكم الدعاء له بالمغفرة والرحمة وأن يسكنه الله فسيح جناته ويجعل ما قدمه خالصا في ميزان حسناته

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s